منتدى ليبيا السلفية
السلام عليكم وحمة الله وبركاته

معنى قوله عليه الصلاة والسلام " إذا خلعت المرأة ثيابها

اذهب الى الأسفل

موضوع عادى معنى قوله عليه الصلاة والسلام " إذا خلعت المرأة ثيابها

مُساهمة من طرف أبوهمام السلفي في الإثنين يونيو 04, 2007 1:38 am

بيان معنى قوله عليه الصلاة والسلام " إذا خلعت المرأة ثيابها في غير بيت زوجها فقد هتكت الستر الذي بينها وبين الله"أجاب عنه فضيلة الشيخ بن باز رحمه الله : قال:

الأقرب، والله أعلم أن المراد به إذا خلعتها للفاحشة والشر ولعدم مبالاتها ليراها الرجال أما إذا خلعتها للمصلحة في بيت أخيها أوبيت أبيها أو في بيت محرم لها أو بيت مأمون عند أخواتها أو في بيت ليس فيه خطر لتغيير ملابسها أوللتحمم والإغتسال . على وجه ليس فيه إظهار العورة للناس وليس فيه خطر .. فالأقرب والله أعلم أنه لاحرج في ذلك .. وأن مراد النبي صلى الله عليه وسلم إذا فعلت ذلك على وجه فيه خطر ..
انتهى كلامه رحمه الله
..
avatar
أبوهمام السلفي
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 28/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: معنى قوله عليه الصلاة والسلام " إذا خلعت المرأة ثيابها

مُساهمة من طرف أم عبد ا في الإثنين يونيو 04, 2007 8:11 am

بارك الله فيك وجزاك الله كل خير نعم وقد رد الشيخ مقبل بن هادي الوادعي على سؤال فتاة من الجزائر وهو كالاتي:فضيلة الشيخ هناك بعض الأحاديث توقعني في التباس فكري وهي حديث: «من نزعت ثيابها أو خمارها في غير بيت زوجها...» الحديث، ما معنى هذا الحديث بالتفصيل؟
جواب: الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمدوعلى آله وأصحابه أجمعين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .
أما بعد :
فمعنى الحديث كما في (فيض القدير شرح الجامع الصغير) : التحذير من التبرج : «من نزعت ثيابها أو أيما امرأة وضعت ثيابها في غير بيت زوجها فقد هتكت ما بينها وبين الله من الستر " أو بهذا المعنى .
هذا الحديث من حديث عائشة رضي الله عنها قالت لأبي المليح بن أسامة : إن نساء عندكم يدخلن الحمام ثم ذكرت هذا الحديث، وهذا الحديث أعله ابن الجوزي ولكن روجع فإذا هي علة غير قادحة، والسبب في هذا أن جرير بن عبدالحمد رواه عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن عائشة.
وسالم لم يسمع من عائشة فيكون الحديث منقطعا.
ولكن قد وصله سفيان الثوري وشعبة عن منصور وهما أرجح من جرير بن عبد الحميد، فمعناه : التحذير من التبرج، وإلا فلو زارت نساء وكانت لابسة لثياب ثم أرادت أن تخفف من الثياب التي عليها لا بأس بذلك ليس فيه إلا التحذير من التبرج.

avatar
أم عبد ا
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى