منتدى ليبيا السلفية
السلام عليكم وحمة الله وبركاته

صبراً أخي الحبيب ( أبا عمر العتيبي ) فإن للحق نصرٌ وعزةٌ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موضوع عادى صبراً أخي الحبيب ( أبا عمر العتيبي ) فإن للحق نصرٌ وعزةٌ

مُساهمة من طرف مهند السلفي في الجمعة يوليو 13, 2007 12:20 am

صبراً أخي الحبيب ( أبا عمر العتيبي ) فإن للحق نصرٌ وعزةٌ

ـــــــــــــ

بتاريخ 8 / 11 / 2003 .. .. نشر الأخ الفاضل / أبو عمر العتيبي مقالته المعنونة تحت اسم :
العواجي والحوالي والدويش وقلب الحقائق !! .. .. في المنتديات الحوارية .

فكانت صفعة ما بعدها صفعة ( للتيارات إياها ) .. ومن سار على ركبها وسن سنتها ! .. .. وشرق بهم وغرب .. .. وأسقط ورقة التوت التي كانت تغطي بها عوراتهم العديدة .

فطاشت بها عقول الحزبيين .. .. وأصابهم السعار .. .. واحمرت أنوف الحزبيين والحركيين

و ( عندما تقل البضاعة يتعالـى الصياح ) " بالقذائف الكلامية " التي تبدو لاهبة ، لكنها عندما تصل لا تكون إلا فقاعات فارغة لا يحس بها أصحاب الحجة والبيان ، ولا يلقون لها بالاً .

والتحريض عندهم بلغ مدى يفوق الوصف ، فقد وصل أصحاب الجماعات الحزبية إلى حدود لا يتصورها أحد في الفجور والمخاصمة ، ومحاربة مخالفيهم لدرجة لا يتصورها العقل !!!

مارسوا الوسائل والأساليب اللاأخلاقية في انتهاك حقوق اخوة لهم في الإسلام !!؟ .

وفي الأماكن المظلمة وفي الخفاء .. .. !!! بدأ دعاة إثارة الفتن السعي وراء تحقيق مصالح حزبية وشخصية .. ..

فمارسوا القمع ضد الكلمة .. ..

ثم بدأوا .. .. بالتشهير .. .. والتلفيق .. .. والتلويح بالتهديد .. .. ومؤامرات ودسائس تحاك ليل نهار .. وسهام الاتهام تنهال من جميع الاتجاهات والجوانب والجهات !! .

وما ملكوا سوى اللجوء للغة الزيف والتهديد وبأحط وأسوا الأساليب ذات المضامين ( البلطجية ) التي حفل بها تاريخ الجماعة في ( الجزيرة العربية والخليج العربي )

وكل هذه الدسائس والمؤامرات والتي أقاموها على أخينا الحبيب / أسامة بن عطايا العتيبي .. .. لماذا ؟

لتكميم الأفواه ......

وما عرفوا : لولا الأبيض لما عرف الأسود ، ولولا الصدق لما عرف الكذب

قال تعالى :

( فأما الزبد فيذهب جُفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ، كذلك يضرب الله الأمثال ) سورة الرعد ، الآية 17 .

ولا عذر للمتباكين على " سليمان الدويش "

ألقاب مملكة في غير موضعها .. .. .. كالهر يحكي انتفاخاً صولة الأسد

فقد شـــجع غلمانه وصبيته على توجيه العبارات الجارحة لأخي الحبيب ( أسامة بن عطايا العتيبي ) ظلماً وزرواً وبهتانا ، في المنتديات الحوارية ، وخاصة المقالة المعنونة تحت اســـم : ( عاجل جداً الحكم على الأخ أسامة عطايا " أبو عمر العتيبي " بالسجن والجلد ) للكاتب / تصريح .. .. في الساحة السياسية .

إن أساليب الغوغاء هي نفسها لا تتغير على مر الأزمان .. ..

فهناك اجتمع أصحاب الفتنة وأصحاب الكيد .

ولا نقول لأخينا الحبيب ( أسامة بن عطايا العتيبي ) إلا : ( صبراً فإن للحق جولة ونصرٌ وعزةٌ )

ومهما حاولوا أو ظنوا أنهم سيغطون نور القمر وضياء الشمس بأكفهم الغير النظيفة ، حين عمدوا إلى إيقاف قلم ( أسامة بن عطايا العتيبي ) القلم الصادق السيال وتغييبها وحجبها ومنعها.. .. فهيهات هيهات لهم .

وهنيئا لك أخي الحبيب ( أسامة بن عطايا العتيبي ) على صبرك على طريق الدعوة .. .. على هذا الطريق المليء بالمنعطفات والأشواك ، المليء بالاتهام والتنكيل والإرجاف ومحاولات الاستخفاف والاستدراج .. ..

وإن شاء الله تعالى بالصبر سوف تنتصر على زيف الباطل .

ونستمر في التحذير من الخطابات " الدويشية " وأمثاله .

ونستمر في فضح الذين يستأثرون بالمناصب وأهل المناصب .. .. .. والذين يتقاتلون على المناصب .

والمفترض فيهم الزهد والبعد عن الدنيا الفانية ، ولكن يبطنون ما لا يظهرون فهمهم الأول والأخير إحكام السيطرة على الدول .

هذا الحزب لن يقف عند حده .. فكلما شعر أربابه بالتوسع والقوة والوصول إلى صاحب القرار وشعروا بالقوة .. .. .. اخذوا بالتمادي الذي يؤدي إلى التهور فهم يهدمون ما بنوه في لحظات ، لأنهم أصحاب أفكار ثورية تشبعوها من خلال منظريهم وأصبحت سمة في داخلهم لا يستطيعون الخلاص منها .. ..

منقول من سحاب

مهند السلفي
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 100
تاريخ التسجيل : 03/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى