منتدى ليبيا السلفية
السلام عليكم وحمة الله وبركاته

تفريغ ثلاث مكالمات منهجية مع الشيخ عبيد الجابري حفظه الله

اذهب الى الأسفل

موضوع عادى تفريغ ثلاث مكالمات منهجية مع الشيخ عبيد الجابري حفظه الله

مُساهمة من طرف أبو أيوب في الجمعة يوليو 27, 2007 5:38 am

بسم الله الرحمن الرحيم
المكالمة الأولى (2/12/2006).


الشيخ:نعم

السائل:السلام عليكم

الشيخ:وعليك السلام

السائل:حياك الله يا شيخ

الشيخ:وحياك

السائل:كيف حالكم يا شيخ

الشيخ:خير إن شاء الله، أنت مغربي؟

السائل:نعم يا شيخ بارك الله فيك

الشيخ:رباطي؟

السائل:نعم بارك الله فيك يا شيخ، أنا الذي كنت اتصلت بك أياماً قليلة من الآن.

الشيخ:قبل يوم؟

السائل:نعم يا شيخ

الشيخ:قبل يومين، أمس ما اتصلت.

السائل:نعم يا شيخ؟

الشيخ:أقول ما اتصلت أمس اتصلت قبله.

السائل:قبله نعم يا شيخ نعم.

الشيخ:تفضل

السائل:يا شيخ قبل أن أطرح عليك بعض الأسئلة هل تسمح لي بتسجيل أجوبتكم؟

الشيخ:نعم إن شاء الله.

السائل:نعم يا شيخ؟

الشيخ:نعم إن شاء الله.

السائل:بارك الله فيك يا شيخ.
يا شيخ أحسن الله إليكم هل يجوز لنا أن نلقي السلام على أحد ممن ينتمون إلى الجماعات الضالة الحديثة من تبليغية أو إخوانية وغير ذلك؟ وهل إذا سلم علينا أحدهم هل نرد عليه السلام؟
نعم.

الشيخ:أقول: أنتم في بلد تكثر فيه البدع ويكثر أهلها ويقل فيه أهل السنة ومع قلتهم الصادعون بالحق منهم قليل فلا أرى هجر المبتدعة عندكم لقوة شوكتهم ونفوذ كلمتهم في الخاصة والعامة وعليه لا مانع أن تردوا عليهم السلام وتلقوا عليهم السلام وأن تردوا السلام لهم إذا سلموا عليكم.

السائل:ولكن لا نخالطهم؟

الشيخ:لا، المخالطة شيء آخر، التفوا حول بعضكم وتدارسوا السنة وهؤلاء اتركوهم ومن استطعتم مناصحته منهم فناصحوهم.

السائل:كنت يا شيخ سألتك في أيام قليلة مضت عن كيف نتعامل مع شخص تبليغي يخالط السلفيين وكان جوابكم باختصار أننا نحاول أن نجره إلينا وأن نبين له بالموعظة الحسنة وبالتي هي أحسن فإن أصر على ما هو عليه يقيم عليه الحجة من نراه أعلمنا.

الشيخ:من عنده حسن أسلوب

السائل:فكيف توفقون بين قولكم: أن إقامة الحجة تكون للعلماء أو طلبة العلم المتمكنين وقولكم أنه يقيم عليه الحجة والحالة هذه من نراه أعلمنا؟

الشيخ:بارك الله فيك

السائل:وفيك بارك

الشيخ:هذا الذي يظهر لي أنه أمر نسبي

السائل : نعم أمر نسبي

الشيخ: فمن كان من المبتدعة عنده علم فإن هذا لا يقوى على البيان له إلا عالم أو أقوى منه لأنه عنده من الحجة ما يضعف به من يتصدى له وإن كان من العوام أو دون العلماء فإنه يكفي شخص هو أقدر الموجودين على حسن أسلوب والبيان بما يبين له خطأه ويقره على أن ما هو عليه باطل وأن الحق خلاف ذلك.
فمثلاً: حينما يقول تبليغي مجادل قوي: (لا خالق إلا الله ولا رازق إلا الله هل تنكرون هذا؟) الجواب: (لا)، يقول: (هذا الذي نريد) لكن وهذا ينطلي يعني من يقول لك: (إن الله خالق كل شيء إن الله رب كل شيء ومليكه) هذا ينطلي على من ليس عنده يعني قوة في البيان ولا نشترط أن يكون أعلم الناس ذكرت لك هذا قبل يومين.

السائل:نعم ذكرت ذلك يا شيخ.

الشيخ:ولكن من كان عنده علم بمعنى لا إله إلا الله فإنه يستطيع أن يفحمه ويقول: (ما معنى لا إله إلا الله، فسر لي لا إله إلا الله) فإن فسرها مرة أخرى بأنه لا خالق إلا الله ولا رازق إلا الله فإنه يقول له: هل أبا جهل يقر بهذا أو لا؟ فإن قال: (لا يقر بهذا) فقل: إذاً ما عندك علم أنت جاهل، أبا جهل إذا سئل من خلقك يقول: الله (ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله ) ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله) أليس كذلك؟

السائل:نعم يا شيخ.

الشيخ:إذاً ما الذي منع أبا جهل من قولها.
إذاً بارك الله هذا مثل ما ذكرت لك , يحتاج إلى إنسان عنده حسن أسلوب وعنده قوة بيان وإن لم يكن بارك الله فيك مثل الشيخ عبد العزيز أو الشيخ ابن عثيمين أو الشيخ صالح الفوزان.
فهمت بارك الله فيك إنما إنسان يقدر على بيان الحق له فهمت بارك الله فيك؟

السائل:نعم يا شيخ، وهل يلزم دائماً في الهجر أن نقيم الحجة.

الشيخ:أنا الحقيقة وقد ذكرت لك فيما سلف أن أهل البدع كُثُر عندكم ولهم سطوة وشوكة وصولة وجولة هذا بيناه بارك الله فيك في الحد والفاصل وغيره بيَّنَّا الطريق.
الحجر الوقائي لك إنسان تخشى منه تهجر هجر وقائي لا تزوره لا تستشيره لا تخالطه هذا لك، فهمت بارك الله فيك، أما الدعوة إلى الهجر فهذه بارك الله فيك لمن لهم طاعة وسمع عند الناس.
ولعلي ذكرت لك قبل أيام أو لغيرك مَثَل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله والشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله أو الألباني رحمه الله لو دعا واحد من هؤلاء إلى هجر إنسان وحذروا منه سقط، لكن أنا وأنت ما نستطيع نفعل هذا، فهمت بارك الله فيك، ما نستطيع نفعل هذا أنا الآن في بلد التوحيد لا أستطيع أن أدعو إلى هجر إنسان بعينه اهجروا فلان أو اهجروا فلان ما أستطيع.
لكن أقول: هذا يستحق الهجر الوقائي.
أنا نفسي الآن رجال في السعودية والله ما أمكنهم من دخول بيتي ولا أجالسهم ولكن لا أستطيع أن أدعو إلى هجرهم لأنهم تغلغلوا في العامة والخاصة إلا من رحم الله، فهمت بارك الله فيك، ولم أبلغ مبلغ هؤلاء المشايخ شيوخ الإسلام الثلاثة الذين ذكرت لك إخوة، أكبر مني ما دعوا إلى هجر هؤلاء، فهمت بارك الله فيك.

السائل:نعم يا شيخ
يا شيخ نود منك أن توجه نصيحة إلى الشباب السلفي عامة وإلى الشباب السلفي المغربي خاصة.

الشيخ:والله نصيحتي بلغ إخوانك مني السلام وأن يجدوا في مذاكرة السنة والتفقه فيها بما يمكنهم من الرحلة إلى من يثقون بدينه وأمانته ويطمئنون إلى خالص نصحه ويعرفون عنه الرسوخ في العلم في أي بلد يمكنهم ذلك أو الاتصال بالهاتف ولو أمكن بارك الله فيكم أن تتصلوا بعلماء فضلاء وتعقدون معهم دروساً من خلال الهاتف ينفع الله بذلك على مرور الزمن وتحصنون أنفسكم، والله غالب على أمره.
نحن نحرص على هداية الناس جميعاً نود أن لا يكون في الأرض كافر, فهمت بارك الله فيك، ومن المسلمين نود أن لا يكون في الأرض صاحب بدعة نود أن الجميع كلكم على السنة ولكن ماذا نصنع بعباد الله كما قال الله لرسوله صلى الله عليه وسلم: (فلا تذهب نفسك عليهم حسرات) فهمت بارك الله فيك، نحرص على هداية الناس ولكن لا نجاوز حدنا، نحب أن جميع المبتدعة يتبرأون من البدع وينحازون إلى السنة، فهمت بارك الله فيك، ونحن ندعوا حسب مُكْنَتِنَا وقدرتنا فإذا عجزنا تسلينا بهذه الآية (يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم) نمحض النصيحة لكل مسلم حتى تُسَدُّ السبل في وجوهنا.
وأمرٌ أراه من الأهمية بمكان أن يكون أهل السنة في كل بلد ليس في بلدكم فقط بل في كل بلد أن يكونوا حول بعض وأن يتشاوروا في المشكلات والمعضلات ونشاور أكبر منهم من أهل العلم والفضل وإذا أخطأ سلفي تحملناه وأوسعناه صدورنا وناقشناه فإذا عجزنا رددنا هذه المقولة الخاطئة إن كانت انتشرت، لأن المقولة الخاطئة ترد في حينها إذا انتشرت بين الناس. النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كذب سعد. لمَّا قال ما قال في قريش والكعبة وقال: (كذب أبو السنابل) لمَّا قال لزوجة أخيه المتوفى: والله ما أنتِ بناكح إلا بعد أربعة أشهر وعشراً.
فهمت بارك الله فيك، تُرَدُّ المقولة الخاطئة، ترد، لكن يكون الخطأ أحياناً في نفس المكان لا يتجاوز أو في نفس الشخص، الأمر سهل.
أو تكون المقولة في خطبة يُبَيَّن الحق في حينه واكتفِ بهذا فمثلاً لو أن واحداً منا معشر السلفيين ألقى خطبة جمعة أو محاضرة وفسر الاستواء بأنه إحكام السيطرة والهيمنة نبين له هذا خطأ ويذكر معاني الاستواء عند السلف ولا أنكل بأخي السلفي ولا أشهر به ولا أسلط لساني عليه لأنه سلفي لكن هذه مقولة خاطئة فهمت بارك الله فيك. هكذا
وكان الشيخ عبد العزيز رحمه الله تبلغه أشياء ويقرأ أشياء للألباني رحمه الله يقول: أخطأ أخونا الألباني لما قال كذا وكذا والصواب هو كذا، وينتهي الأمر.

السائل:بارك الله فيك يا شيخ وجزاك الله خيراً.
يا شيخ ما هي الأوقات التي يمكننا أن نتصل بك فيها؟

الشيخ:مثل هذا الوقت الساعة (3:00) بتوقيتنا والساعة (1:00) بتوقيتكم).
أنتم يا مغاربة على غرينتش

السائل:نعم على غرينتش.
في جميع الأيام؟

الشيخ:عدا يوم الجمعة

السائل:بارك الله فيك يا شيخ وجزاك الله خيراً

الشيخ:وإياك

السائل:وزادك علماً نافعاً

الشيخ:وإياك

السائل:والسلام عليكم ورحمة الله

الشيخ:وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

انتهت المكالمة الأولى.

أبو أيوب
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 28/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: تفريغ ثلاث مكالمات منهجية مع الشيخ عبيد الجابري حفظه الله

مُساهمة من طرف أبو أيوب في الجمعة يوليو 27, 2007 5:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم
المكالمة الثانية (3/12/2006)

الشيخ:نعم

السائل:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشيخ:وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

السائل:السلفي المغربي الرباطي معك يا شيخ

الشيخ:حياك الله يا رباطي ما اسمك؟

السائل:أبو بكر مصطفى

الشيخ:اسمك مصطفى؟

السائل: مصطفى , نعم

الشيخ:ابن من؟

السائل:ابن سلَّام

الشيخ:حياك الله يا مصطفى

السائل:وحياك وبياك

الشيخ:ما شاء الله بالاصطفا و السلامة.

السائل:إن شاء الله تعالى يا شيخ , بارك الله فيك

الشيخ:أنت مصطفى وأبوك سلام

السائل: نعم يا شيخ

الشيخ: حياك الله , ومن الرباط , ما شاء الله , رابطة يعني

السائل : نعم يا شيخ

الشيخ: حياك الله

السائل :و حياك وبياك يا شيخ

السائل:يا شيخ هل تسمح باتمام تسجيل ما بدأناه البارحة؟

الشيخ:لا بأس

السائل:أولاً يا شيخ الإخوة هنا بالرباط يسلّمون عليك.

الشيخ:عليك وعليهم السلام

السائل:ويشكرونك جزيل الشكر على ما قدمته ولقد قمنا بسماع أجوبتكم وتدارسناها فيما بيننا وفهمنا مقصودكم يا شيخ وبقيت بعض المسائل مطروحة يجب وضع الحروف عليها إذا صح التعبير من ضمنها:
أولاً يقول بعض الإخوة نعلم أن أهل البدع هم الذين لهم الصولة والجولة وشوكتهم هي الغالبة فمراعاة للقاعدة العظيمة أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح أفتانا الشيخ بأنه لا مانع من إلقاء السلام ورده ولكن هناك بعض ممن ينتمون إلى هاته الجماعات الضالة الحديثة إذا نحن لم نلقي عليهم السلام أو نرده عليهم لم يكن في ذلك أي تأثير علينا إذاً فنحن نرى أنه إذا كان من إذا لم نلقي عليه السلام ولم نرده لا يؤثر فينا ففي هذه الحالة نبقى على الأصل وهو عدم إلقاء أو رد السلام والعكس بالعكس تماماً فأردنا يا شيخ أن لا نتخذ أي قرار حتى نشاوركم فيه فما تقولون في هذا الكلام يا شيخ؟

الشيخ:هذا الذي نراه.

السائل:هذا الذي قلناه؟

الشيخ:نعم، إذا كان معنى هذا أنكم لكم شوكة وصولة لا يستطيع بعض الناس أن يضركم فمن هنا نبقى على الأصل الذي هو هجرهم وهذا من الهجر الوقائي.

السائل:السؤال الثاني يا شيخ وهو في الحقيقة سؤال شبه مكرر لكن نود أن نسمعه منكم مسجلاً بارك الله فيكم.

السؤال هو: شخص يخالط السلفيين وهو في نفس الوقت يستمع لأشرطة المبتدعة وأهل الأهواء ونصحناه وبينا له وعرضنا عليه كلام أهل العلم وأسمعناه الأشرطة والكتب فأبى إلا أن يصر على ما هو عليه فكيف يكون التعامل مع هذا الصنف هل لأحد منا أن يبدعه وإذا بدَّعه هل يهجر هجراً تاماً أي حتى السلام لا يلقى عليه ولا يرد عليه وهل يلزم الإخوة الآخرين أن يهجروه مع العلم أنه ليس فينا عالم أو طالب علم؟

الشيخ:أولاً هل هذا الرجل بما وصفته عليه من حال هل هو يبرر لأخطاء القوم وينشر أفكارهم ويسوغ شطحاتهم وانحرافاتهم أو ليس كذلك؟
من هنا نقول: له حالتان:
إحداهما: أن يكون هو معكم معشر السلفيين ويَذُبُّ عنكم ويُكَثِّرُ سوادكم وفي المقابل يرد أخطاء هؤلاء ويبين حقيقتهم حسب مكنته فهو منكم وأنتم منه لأن كثيراً من الناس مَن يكون على هذا تجده عنده كتب سيد قطب وكتب حسن البنا وهو سلفي إذا سئل عن أخطائهم بيَّنها ولا يدافع عن هؤلاء ولا يذب عن أفكارهم ولا يسوغ منهجهم وإن لم يكن له كلام مع السلفيين لكنه تجده مع السلفيين يهش لهم ويبش لهم ويفرح بهم إذا زاروه أو زارهم فهذا بارك الله فيك هذا سلفي وأرى أن تكونوا دائماً قريباً منه حتى لا يتسرب إليه هؤلاء بما يعرفونه عنه من عكوفه على أشرطة القوم أو كتبهم.
الحالة الثانية: أن يسوغ أخطاءهم ويبرر لهم ويدافع عنهم وليس له جهد مع السلفيين ولا يكثر سوادهم بل قد يشنع عليهم فهذا بارك الله فيك مبتدع ولا كرامة عين, من القوم.
(...) هناك صنف ثالث تجده ليس عنده فرقان يمكن يسمع لسلفي ولغير سلفي ولا فرق أن يكون عنده تفسير ابن كثير وتفسير سيد قطب ليس عنده فرقان ساذج فهذا بارك الله فيك إما أنه كما قلنا ساذج وإما أنه متحير فهذا بارك الله فيكم أرى أن تحتووه فإن رأيتم منه ليناً وزيادة في التقرب إليكم والميل إليكم والركون إليكم فهو على خير إن شاء الله سترده السنة بإذن الله تعالى.
وإن كان لا يفيد فهذا يترك لا يُتكلَّم فيه بشيء فإذا أظهر الشناعة على السلفيين فإنه يرد عليه ويُحَذَّر يقال: احذر إياك أن تتكلم في السلفيين وإلا نقلنا كلامك لأهل العلم وهنا نعاملك بما تستحقه و نقدر عليك.
وأرجو أن تبلغوا من هذا شأنه هذا الشريط.

السائل:إن شاء الله تعالى يا شيخ، إذاً بالنسبة للصنف الثاني الذي ذكرته ياشيخ هذا هل لأحد منا أن يبدِّعه؟

الشيخ:إذا عاند وأصر على ما هو فيه من التشنيع على السلفيين وتسويغ أخطاء القوم فهذا بارك الله فيك ليس منكم ولستم منه.

السائل:نبدِّعه يعني يا شيخ؟

الشيخ:نعم إذا أبى . ولكن أنا أرجو أن تمحضوه النصح وتجتهدوا في ذلك ولو دعا الأمر أنكم تحتكمون أنتم وإياه إلى رجل يحسن له البيان والخطاب ويزيل عنه الشبه ويبين له البيان الكافي الشافي.

السائل:وإذا قمنا بهذا البيان الكافي الشافي يا شيخ؟

الشيخ:يُبدَّع ولا كرامة عين.

السائل:يبدع ولا كرامة؟

الشيخ:نعم ويلحق بهؤلاء

السائل:ويُهجر هجراً تاماً؟

الشيخ : يهجر نعم

السائل : لا يلقى عليه السلام

الشيخ:الهجر انظروا في المصلحة والمفسدة هذه القاعدة لا تتركوها.

السائل:كما سبق يعني التفصيلات؟

الشيخ:لا بد هذا أصل من أصول أهل السنة النظر في المصالح والمفاسد فإن اقتضت مصلحتكم هجره يُهجَر ولو أنتم معدودون على الأصابع مثل عشرة، خمسة عشر يمكن تهجروه ولا يضركم مثلاً وإذا اقتضت المصلحة أن لا يهجر إلا الهجر الوقائي هجرتموه هجراً وقائياً لكن إعلان هجره على الملأ وفي المحافل ذكرت ما سلف لك بارك الله فيكم فيما يظهر لي أن الوضع عندكم لا يُمَكِّن منه ونحن الآن عندنا في السعودية ما دعونا إلى هجر إنسان معين إعلاناً هكذا وهم من صناديد الحركة الفكرية الثورية.

السائل:يا شيخ إذا اختلف سلفيان فأخذ هذا مثلاً بكلام الشيخ الألباني رحمه الله وكلام الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله في حين أخذ الآخر بكلام الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى وهما لم يختلفا في الأصول وكل منهما يرى أن رأيه هو الصواب فهل يأخذ كل واحد منهما بما رآه الصواب دون أن ينكر على أخيه الآخر.

الشيخ:هناك مسائل يا بني هي محل اجتهاد يسوغ فيها الاجتهاد فهذه المسائل لا يُثَرِّبُ أحد على الآخر مادام الكل له سلف وعنده من الدليل ما يسوغ مذهبه وإنما يُثَرَّبُ على من يخالف النص أو الإجماع فإذا كان أحد المختلفين عنده رأي والآخر عنده نص فنحن مع صاحب النص لكن أحياناً تجد النصوص محتملة كلٌّ عنده نص مثال ذلك: تارك الصلاة تهاوناً فقوم فسقوه وهم الجمهور منهم الزهري والشافعي ومالك وهو رواية عن أحمد وغير الجمهور يكفِّرونه وهو رواية عن الإمام أحمد رحمه الله وعليها جمع من المحققين ومنهم شيخا الإسلام عندنا الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله والشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله.
فإذا كنت أنت ترى التكفير على ما هو الرواية الثانية عن أحمد ومن ذكرت لك وآخر يرى التفسيق فلا يحق لأحد أن يثرِّب على الآخر لأن الكل عنده السلف، والسلف له دليل.
وإذا لاحظت الأقدمين المختلفين في هذه المسألة كما سميت لك لا ترى المفسقين يحكمون على المكفرين له بالخروج بأنهم خوارج ولا ترى المكفرين يحكمون على المفسقين له بأنهم مرجئة لأن الكل عنده دليله الذي يقوي ما يذهب إليه وهذا يجب أن يطَّرِد على المعاصرين من أشياخنا وعلمائنا هذه قاعدة مطَّردة وإلا ذهب السلفيون شذر مدر هذه هي المشكلة.

السائل:بارك الله فيك يا شيخ.
ختاماً يا شيخ نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهل الجنة وأن يجعلنا مع النبيين والشهداء والصالحين وحفظكم الله ووفقكم وثبتكم على الحق إلى يوم تلقونه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الشيخ:وحياك الله يا أخ مصطفى وبارك الله فيك وبلغ سلامي أهل السنة عندكم وحياكم الله إن شاء الله على الرحب والسعة ونحن نقول لك مثل ما قلت آمين ونقول لك وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.

انتهت المكالمة الثانية

أبو أيوب
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 28/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: تفريغ ثلاث مكالمات منهجية مع الشيخ عبيد الجابري حفظه الله

مُساهمة من طرف أبو أيوب في الجمعة يوليو 27, 2007 5:40 am

بسم الله الرحمن الرحيم
المكالمة الثالثة (6/12/2006)

الشيخ:نعم

السائل:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشيخ:وعليك السلام ورحمة الله وبركاته حياك الله يا رباطي

السائل:حياك الله يا شيخ

الشيخ:حياك الله يا مصطفى بن سلام

السائل:حياك الله يا شيخ وحياك

الشيخ:وحيى الله من عندك

السائل:الله يبارك فيك يا شيخ وحياك

الشيخ:معك أحد غيرك أو وحدك؟

السائل:وحدي فقط يا شيخ

الشيخ:تفضل

السائل:يا شيخ أولاً أخبرك أننا قد قمنا بنشر شريطكم الأخير ولقد - ولله الحمد - نفع الله به فأزال الشبهة ونبذ الفرقة وكان الحد الفاصل لما اختلف فيه فجزاكم الله عنا خيراً وضاعف لكم المثوبة.
هذه المرة إن شاء الله لن أثقل عليك كثيراً.

الشيخ:نعم

السائل:السؤال الأول يا شيخ وهو من إحدى الأخوات السلفيات كثر الله منهن تقول أنها وجدت كلاماً لأحد طلبة الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله يرد فيه على الشيخ مصطفى العدوي لكن بعضهم قال أنه يريد أن يسمع كلام كبار العلماء كالشيخ ربيع بن هادي المدخلي أو الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري وتجاوباً مع قول ابن سيرين

الشيخ: لحظة, لحظة, يا مصطفى

السائل:نعم يا شيخ

الشيخ بعد قليل من الصمت:
السلام عليكم

السائل:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الشيخ:أعد الله يحفظك

السائل:هل أعيد السؤال يا شيخ؟

الشيخ:نعم

السائل:أخت سلفية تقول أنها وجدت كلاماً لأحد طلبة طلبة الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله يرد فيه على الشيخ مصطفى العدوي لكن بعضهم قال أنه يريد أن يسمع كلام كبار العلماء كالشيخ ربيع بن هادي أو الشيخ عبيد بن عبد الله الجابري وتجاوباً مع قول ابن سيرين رحمه الله: (إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذوا دينكم) نريد أن نعرف حال هذا الشيخ سلباً أو إيجاباً بارك الله فيكم.

الشيخ:أي شيخ تعني الراد أم المرود عليه؟

السائل:المردود عليه مصطفى العدوي.

الشيخ:والله لا أعرف لا هذا ولا هذا.

السائل:نعم بارك الله فيك يا شيخ

الشيخ:الحكم على الشيء يا بني فرع عن تصوره كما قرر الأئمة وهذا دين، الجرح والتعديل هذا دين من أصول أهل السنة فمن جرح رجلاً بلا علم ضرَّ نفسه وضرَّ الناس فيجب بارك الله فيك الوقوف على حال الإنسان المطلوب بيان الحكم فيه وأنا أحدثك عن القاعدة العامة وليس خاصاًَ بذلك الرجل المسؤول عنه فلا بد من الوقوف عليه، أي إنسان يُذْكَر لا بد من الوقوف عليه لبيان حاله حتى يُتَمَكَّن من القول في جرحٍ أو تعديل فالرجل عندي مجهول.

السائل:نعم يا شيخ.

السؤال الثاني يا شيخ أخت أخرى تسألكم وتقول هل يجوز للمرأة أن تقول لعالم ما إني أحبك في الله.

الشيخ:والله الظاهر أنه لا مانع من ذلك لكن لا ينبغي التوسع في هذا ينبغي النظر في حال الذي تصفه بهذا الوصف وتقول له هذا القول إن كان من العقلاء الذي يفهم كلامها ولا يفسره تفسيراً سيئاً، أرجو أنه لا بأس به إن شاء الله تعالى.
وإن أسرَّت هذا في نفسها أو أظهرته لمن تثق منهم من أخواتها وحجبته عنه هو فهذا عندي أحب وأفضل.

السائل:بارك الله فيك يا شيخ
السؤال الثالث وهو السؤال الأخير يا شيخ نرجوا أن تفصلوا المسألة بالنسبة لطالب العلم متى نقول لشخص أنه صار طالب علم؟ وما المقصود بطالب العلم عندما يقول العلماء أن الحجة يقيمها العالم أو طالب علم؟ وهل يشترط أن نقول لشخص ما أنه ليس بطالب علم حتى يحفظ القرآن الكريم ويحفظ البخاري ومسلم ويعرف أصول الفقه ويحفظ المتون إلى غير ذلك؟

الشيخ:
هذه المسألة الكلام فيها يتضمن وجهين:
الوجه الأول: فيمن يوصف بطلب العلم فإنه الإنسان المجد الحريص على تحصيل العلم من أفواه العلماء بالجلوس إليهم والإصغاء والأخذ عنهم مواجهة مشافهة وبالنظر في الكتب بقراءة الكتب والتحصيل منها هذه الطريقة الأولى هي الطريق المثلى والثانية منمية لها ومقوية ولا تصلح أن تنفرد ولهذا قالوا من كان شيخه كتابه كان خطؤه أكثر من صوابه وأما العالم فهو من عرف بكثرة الأخذ عنه وشُهِد له بسداد الرأي والرسوخ في العلم والكل يتفاوت كما أن الناس يتفاوتون في الطلب والتحصيل فأهل العلم كذلك يتفاوتون فمن الناس من يقال له حجة أو حافظ أو إمام هذا من قديم والآن والله المستعان قلَّ حفظ الناس حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قلَّ من يحفظه ويعرف علل الأسانيد وأحوال نقلتها هذا قليل في هذا الزمن فالكثير منهم من يحفظ المسائل التي تكلم فيها أهل العلم ويحفظ شيئاً من الحديث وقد يحفظ القرآن ومنهم من دون ذلك ولكن تكون الحجة كما قدمت لكم قبل أيام بمن يحسن البيان ويحسن التخاطب مع المخالفين وكان قد حصل على قدر من العلم وأخذ عن أهل العلم.
هناك أمور بسيطة يعني هناك أمور سهلة وبسيطة وهناك أمور الشبهة فيها أقوى فالأمور البسيطة مثل ما نسمع شخصاً يقرر مثلاً: (لا خالق إلا الله ولا رازق إلا الله) ويقرر أن هذا هو معنى (لا إله إلا الله) فمن حيث الرد قد يرد عليه عامي من حيث الرد وبيان الخطأ قد يرد عليه عامي جالس أهل العلم وفهم عنهم وأحبهم فيقول له: (خطأ هذا هو توحيد الربوبية) لكن من يقتلع الشبهة؟ العامي لا يستطيع أن يقتلع الشبهة من قلب ذلكم الإنسان الذي فسر (لا إله إلا الله) بالربوبية هذا يحتاج إلى شخص متعلم.

السائل:نعم بارك الله فيك يا شيخ

الشيخ:حياك الله

السائل:وحياك

الشيخ:بلغ سلامنا

السائل:يا شيخ ختاماً نبلغك أننا نحبك في الله ونسأل الله أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الشيخ:حياكم الله وأحبكم الذي أحببتمونا من أجله.

السائل:والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشيخ:وعليك السلام. ورحمة الله وبركاته

انتهت المكالمات الثلاث بحمد الله تعالى.

أبو أيوب
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 28/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى