منتدى ليبيا السلفية
السلام عليكم وحمة الله وبركاته

"نداء الآفاق بخبر التصوف والنفاق" للشيخ حسونة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موضوع عادى "نداء الآفاق بخبر التصوف والنفاق" للشيخ حسونة

مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في السبت يونيو 28, 2008 8:42 pm





"وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً"
سورة "النساء" الآية(61)


المقدمة

....إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله :


...." يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ" سورة"آل عمران"الآية(102)


...." يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا " سورة "النسـاء" الآية (1)


...." يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا" سورة "الأحزاب" الآية (70-71)


،،، أما بعد ،،،


تقدم معنا الحديث عن وجوه من وجوه التصوف المتكاثرة ذات الألوان المؤلمة المتباينة :

ذكرنا أنه كاذب([1"][1][/URL]) ماكر([2"][2][/URL]) .


ذكرنا أنه قاتل جائر فاجر .


ذكرنا أنه كريه كاره كافر بالشريعة مكفر لأهلها، فكيف – والحالة هذه - لا يكون منافقا ؟! .


وها هنا :
نبرز– على وجه التفصيل - وجها ذميما آخر من وجوهه الشوهاء الشمطاء الشقيّة، إنه ذاك الخلق الكريه الكئيب، أعني : النفاق([3"][3][/URL])


ولا يخفى على عموم المسلمين حقيقة النفاق ومآل المنافقين، لأجل ذلك كان من جملة عقائد المسلمين الخوف من عمليّه، فكيف بالآخر؟!!!


الحاصل : تعال معي – رحمني الله تعالى وإياك- لننظر كيف لم يستحوا فصاحوا صخباً أن النفاق العقدي هو أصل قام عليه التصوف الشقي، وهو عندي نتيجة طبيعية موائمة وملائمة لملة التصوف الذي طفح بـ "الحلول والوحدة" و"الجبر" وأفرز التعبد بالكفر بعد الكفر .



التصوف المنافق يأمر كهنته بالنفاق


من مبادئ الصوفية التي وضعوها لأنفسهم هو : التكيف مع الزمان الذي يعيشون فيه، والدوران معه حيث دار، وعدم المشي عكس الواقع المفروض


بل أوجبوا على متبعيهم الخضوع للواقع سواء كان هذا الواقع موافقاً للإسلام أو مخالفاً له .


ومما يدلّ على هذا : قول أحد كهنتهم بل ومؤرخهم - أي: مستقصي سيرهم وسابر أحوالهم- الهالك الشعراني – أخمد الله تعالى ذكره- حيث قال مقرراً مبادئ الصوفية :


" أخذ علينا العهد بأن نأمر إخواننا أن يدوروا مع الزمان وأهله كيف دار، ولا يزدرون قط من([4"][4][/URL]) رفعه الله عليهم، ولو في أمور الدنيا وولايتها([5"][5][/URL]) وكل ذلك أدباً مع الله عزَّ وجل الذي رفعهم([6"][6][/URL]) فإنه ما يرفع أحداً إلا لحكمة " "التصوف الإسلامي في الأدب والأخلاق" (2/301) نقلاً عن "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية ..."(2/907).


" يقول الصوفية : إذا سلّط الله على قوم ظالماً([7"][7][/URL]) فليس لأحد أن يقاوم إرادة الله، أو أن يتأفف منها " "التصوف في الإسلام" للدكتور عمر فروخ (109) نقلاً عن "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية ..." (2/907).


....وعليه .. فـ " كثير من الطرق الصوفية هي عملاء للمستعمرين في العالم الإسلامي إلى عصرنا الحاضر وهم الذين مهدوا الطريق لاستعمار العالم الإسلامي من قبل الصليبين""مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية ..." (2/907).


....قال الشيخ عبد الرحمن الوكيل - رحمه الله تعالى : "هناك قوى تتجمع وتحتشد للقضاء على الإسلام، ولا بدّ لهذه القوى أن تنتصر كما يحلم أصحابها .


....ومما يعينها على النصر أن تصرف الكثير من المسلمين عن الجهاد ضد هذه القوى التي تعمل لتدميرهم .


....فكانت الدعوة على الزهد القاتل، والجوع المنهك، والعزلة عن الناس، والفرار من المجتمع، والقعود عن التكسب والزواج !


....ترى هل تصلح مثل هذه الدعوة لإقامة أمة، أو تقويم مجتمع؟" "الشيخ عبد الرحمن الوكيل وقضايا التصوف" ص(78)



التصوف وتوهين الأمة، كمعلم من معالم النفاق


....لا يشك مسلم باصر، فضلاً عن باحث سابر : أن للتصوف دوراً عظيماً في تضليل و توهين الأمة، وإضعاف كرامتها، وتعرضها لغارات الأمم الكافرة، وفي الجملة إفساد دينها ودنياها .


....وهذا حق حقيق، يدلّ عليه دلالة مطابقة : مفردات منهجهم، من ناحية . وتطبيقاتهم من ناحية أخرى :


....فأما الأول : فقد تقدم – في غير هذا الموطن- بيانه،بطريقتي الإجمال والتفصيل، موافقة لطريقة القرآن، ووفق قانون علماء البيان، تتمة في البيان، وتأويلا للبرهان .


....وأما الثاني : فمنه القديم والحديث، ودليله :


....أ – مثال في القديم :
نَأْخُذُ زَعِيمَ الصُّوفِيَّةِ أَبَا حَامِدٍ الغزَالِيَّ مِثالاً، فَقَدْ عاصَرَ الحُرُوْبَ الصَّليبِيةَ وَلم يُشِرِ إِلَيْهَا، وَلا أَظْهَرَ اهتمَاماً بِهَا .


....قَالَ الحافظ المفسر المؤرخ العماد ابْنُ كَثِيْرٍ – رحمه الله تعالى-فِي "البِدَايَةِ والنِّهايَةِ" (12/166- 167) وَهُو يَصِفُ مَا فَعَلَهُ الفِرَنْجُ فِي بَيْتِ المَقْدِسِ فِي شَعْبَانَ، سَنَةَ 492 هـ :


...." أخذت الفرنجُ - لعنهم اللهُ - بيتَ المقدسِ - شرفهُ اللهُ - وكانوا في نحو ألفِ ألفِ مقاتلٍ، وقتلوا في وسطهِ أزيدَ من ستين ألفِ قتيلٍ من المسلمين، وجاسوا خلالَ الديارِ، وتبروا ما علوا تتبيراً .


....قال ابنُ الجوزي – رحمه الله تعالى : "وأخذوا من حولِ الصخرةِ اثنين وأربعين قنديلاً من فضةٍ، زنةُ كل واحد منها ثلاثة آلاف وستمائة درهم، وأخذوا تنوراً من فضة زنته أربعون رطلاً بالشامي، وثلاثة وعشرين قنديلاً من ذهب .


....وذهب الناس على وجوههم هاربين من الشام إلى العراق، مستغيثين على الفرنج إلى الخليفة والسلطان، منهم القاضي أبو سعد الهروي .


....فلما سمع الناس ببغداد هذا الأمر الفظيع هالهم ذلك وتباكوا، وقد نظم أبو سعد الهروي كلاماً قرئ في الديوان وعلى المنابر، فارتفع بكاء الناس .


....وندب الخليفة الفقهاء إلى الخروج إلى البلاد؛ ليحرضوا الملوك على الجهاد، فخرج ابن عقيل وغير واحد من أعيان الفقهاء فساروا في الناس فلم يفد ذلك شيئاً، فإنا لله وإنا إليه راجعون .


....فقال في ذلك أبو المظفر الأبيوردي شعراً :

مزجنا دمانا بالدموع السواجم * * * فلم يبق منا عرضة للمراجم
وشر سلاح المرء دمع يريقه * * * إذا الحرب شبت نارها بالصوارم
فأيهاً بني الإسلام إن وراءكم * * * وقائع يلحقن الذرى بالمناسم
وكيف تنام العين ملء جفونها * * * على هفوات أيقظت كل نائم
وإخوانكم بالشام يضحي مقيلهم * * * ظهور المذاكي أو بطون القشاعم
تسومهم الروم الهوان وأنتم * * * تجرون ذيل الخفض فعل المسالم





....قَالَ الشَّيْخُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ الوُكَيِّل – رحمه الله تعالى- تَعْلِيْقاً : " لقد عاش الغزاليُّ بعد ذلك ثلاثةَ عشر عاماً، إذ مات سنة 505 هـ فما ذرف دمعةً واحدةً، ولا استنهض همةَ مسلمٍ، ليذوذ عن الكعبةِ الأولى، بينما سواهُ يقولُ :

أحل الكفرُ بالإسلامِ ضيماً * * * يطولُ عليه للدينِ النحيبُ
وكم من مسجدٍ جعلوه ديراً * * * على محرابهِ نصب الصليبُ
دمُ الخنزيرِ فيه لهم خلوف * * * وتحريقُ المصاحفِ فيه طيب

أبو محمد عبدالحميد الأثري
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: "نداء الآفاق بخبر التصوف والنفاق" للشيخ حسونة

مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في السبت يونيو 28, 2008 8:43 pm

....أهزَّ هذا الصريخُ الموجعُ زعامة الغزالي ؟



....كلا، إذ كان عاكفاً على كتبهِ([8"][8][/URL]) يقررُ فيها أن الجمادات تخاطب الأولياءَ، ويتحدثُ عن الصحو والمحو، دون أن يقاتلَ، أو يدعو حتى غيرهُ إلى قتالٍ! "اهـ "هَذِهِ هِي الصُّوفِيَّةُ" ص(170-171)


....وَقَالَ الدكتور زكي المبارك : " أتدري لماذا ذكرتُ لك هذه الكلمةَ عن الحروبِ الصليبيةِ ؟ لتعرف أنه بينما بطرسُ الناسكُ يقضي ليله ونهاره في إعدادِ الخطبِ وتحبيرِ الرسائلِ لحث أهلِ أوروبا على امتلاكِ أقطارِ المسلمين، كان الغزاليُّ "حجةُ الإسلامِ" غارقاً في خلوتهِ، منكباً على أورادهِ، لا يعرفُ ما يجبُ عليه من الدعوةِ والجهادِ" اهـ "الأخلاق عند الغزاليّ" ص(25)


...." ألا يعجبُ القارىء إذا علم أن حجةَ الإسلامِ أبا حامدٍ الغزالي شهد القدس تسقطُ في أيدي الفرنجةِ الصليبين، وعاش اثنتي عشرة سنة بعد ذلك ولم يشر إلى هذا الحادثِ العظيمِ .


....ولو أنه أهاب بسكانِ العراقِ وفارس وبلادِ التركِ لنصرةِ إخوانهم في الشامِ لنفر مئاتُ الألوفِ منهم للجهادِ في سبيلِ اللهِ ...


....وما غفلةُ الغزالي عن ذلك إلا لأنه كان في ذلك الحين قد انقلب صوفياً" اهـ "التصوف في الإسلام" ( ص 109 )


....لذا قال الوكيل - رحمه الله تعالى : " لا تعجب حين ترى الغزالي يجنح في دهاء إلى السلفية في بعض كتبه، فللغزالي وجوه عدة كان يرائي بها صنوف الناس في عصره :


....فهو أشعري؛ لأن نظام الملك صاحب المدرسة النظامية أراده على ذلك .


....وهو عدو للفلسفة؛ لأن الجماهير على تلك العداوة .


....وهو متكلم؛ ولكنه يتراءى بعداوته للكلاميين اتقاء غضب الحنابلة .


....أما هو في كتبه "المضنون بها على غير أهلها" فصوفي إشراقي من قمة رأسه إلى أخمص قدميه


....وهكذا كان يلقى كل فريق بالوجه الذي يعرف أنهم يحبونه، لا يهمّه أكان وجه حق، أم وجه باطل" "هذه هي الصوفية"ص(56-57)

....ب - وأما في الحديث :
....يقول الشيخ مصطفى درويش : "والصوفية هي التي علمت الملايين الخضوع والنفاق وهذا الدليل :


....[1] جاء في كتاب ( الاستعمار الفرنسي في إفريقيا السوداء ) لفليب فونداي ص(52) : " لقد اضطر حكامنا الإداريون وجنودنا في أفريقيا إلى تنشي الطرق الصوفية؛ لأنها كانت أوع للسلة الفرنسية وأكثر تفهماً" .


....[2] من كتاب ( تاريخ العرب الحديث والمعاصر ) تحت عنوان ( المتعاونون مع فرنسا إلى الجزائر ) ص(333) : ومنهم أصحاب الطرق الصوفية الذين أشاعوا الخرافات والبدع ([9"][9][/URL]) وبثوا روح الانهزامية والسلبية في النضال واستخدمهم الاستعمار كجواسيس .


....[3] من كتاب (المسألة الشرقية) لمصطفى كمال : " ومن الأمور المشهورة عن احتلال فرنسا للقيروان أن رجلاً فرنساوياً دخل في الإسلام وسمي نفسه سيد أحمد الهادي وعين إمام لمسجد كبير في القيروان، فلما اقترب الجنود الفرنسيون من المدينة واستعد أهلها للدفاع عنها جاءوا يسألونه أن يستشير لهم ضريح شيخ في مسجد يعتقدون فيه، فدخل الضريح، ثم خرج مهولاً لهم بما سينالهم من المصائب، وقال لهم : الولي ينصحكم بالتسليم .


....وحدث مثل هذا عندما أغار الفرنجة على المنصورة .


....[4] في ( صحيفة ) الأهرام ( المصرية ) 7/4/1970م كتب سفير السودان في القاهرة مقالاً يحلل فيه السياسة البريطانية الاستعمارية في السودان فقال :

....إن البريطانيين الاستعمارين وضعوا سياسة تقوم على أساسين :

....الأول : كبت الحركات الوطنية الدينية بكل عنف .

....الثاني : إحياء الطرق الصوفية وإغداق الأموال على أهلها وخلع الألقاب والكساوى عليهم، ولان الثورة الوطنية في السودان اتخذت طابعاً دينياً مستوحى من القرآن والسنة، قام الإنجليز بإحياء الطرق الصوفية .
....
....[5] جاء في كتاب ( القاديانية ) للدكتور محمد إسماعيل : وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر تكشف التجارب الصوفية في كل من الهند وإيران عن ظهور نزعتين معاديتين للخط الإسلامي الصحيح، وهما القاديانية في الهند، والبهائية في إيران . واستخدمها الاستعمار لتحقيق مآربه" "موازين الصوفية" (324)



التصوف – وصنوه التشيع- حرب على الإسلام


....ويؤكد ذلك خبير بهم، وهو الشيخ عبد الرحمن الوكيل - رحمه الله تعالى- إذ يقول : " الخبير بحال الصوفية-سلفهم وخلفهم - والمتأمل في كتبهم يوقن أن الصوفية منذ نشأت وهي حرب دنيئة- خفية أو مستعلنة- على الإسلام" حاشية"مصرع التصوف"ص(261) بتصرف


....قلت :
ولما كان ذلك كذلك، أعلن النفير من قديم على منهج التصوف وصنوه التشيع، ومن ذلك :



وجوب غزو المتصوفة


....قال الشيخ عبد الرحمن الوكيل - رحمه الله تعالى : " سأظل - إن شاء الله، ورعايته أستلهمها، وعونه أستمده- أثيرها حرباً على الصوفية في تراثها الوثني، ومعتقداتها الفاسدة، وما نبتغي بها سوى الذياد عن الحق، ورضا الحق، ولن يروعنا في سبيل ذلك وعيد" "هذه هي الصوفية"(177)

....وقال - رحمه الله تعالى : " بل الواجب هو : أن تأخذنا العزة بالحق، فنجتث الصوفية من أصولها" "هذه هي الصوفية"ص(115)


....نعم .. إن منهج التصوف ركام عفن يفوح، يلوح وينوح، تواطأ عليه أهله ؟ سعوا بالكذب والمكر لتقريره، بلسان لا بل بألسنة آسنة كلها هذيان؟.


....لأجل ذلك : ترادفت الحملات البيانية، والمعارك الكلامية، التي قام بها أهل الحق – قديما وحديثا - على باطل التصوف فهدموا بنيانه، وحطموا أركانه، وأطاحوا هوام هوامه، شتتوه وشردوا به، ومزقوه كل ممزق، حتى صار أثرا سيئا بعد عين آسنة آثمة .


....أجل .." إن بين الفقهاء والصوفية عداوة قديمة كانت الشريعة السبب فيها، فإن الفقهاء يأبون إلا تقييد الصوفية، والصوفية ينزعجون من ذلك، ويرون في الحقيقة والكشف سبباً لعدم التقيد التام بها، فقد تأتي أحكام الحقيقة على خلاف ما تأتي به الشريعة.والصوفية يريدون من الفقهاء أن يقتصروا على تبيين أحكام الطهارات والحيض والنفاس، وأن يتركوا الصوفية وكشوفهم وأحوالهم وإن خالفت الشريعة" انظر "إعلام المتعلم وتذكير من علم..." .



باقة نصح إلى الضحايا .


" أما أنت أيتها الضحايا المسكينة التعسة، وأنت يا قرابين الشهوات من الطواغيت، فللهوى الباغي دماؤك المسفوحة، وللأوثان منك النسك الملحد .

....أيها الحيارى في ظلمات الليل وغيابة التيه، انظروا وانظروا، فصوب عيونكم داع كريم حبيب، تتألق البشائر على محياه، يدعوكم بالحب :

....أن هلموا قبل أن يطويكم التيه، وتجتاحكم عواصفه، فباب التوبة مفتوح على مصراعيه "قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم"

....واحذروا فإن الله تعالى يقول : " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء"

....فهلموا إلى الله، فما يملك ابن عربي، أو البدوي،أن يقبل لكم متاباً، أو يفغر لكم ذنباً، أو يبدل سيئاتكم حسنات! أو يعفو عن زلة واحدة!

....أيها التائهون في كهوف الظلمات! عودوا إلى الحق، ألا ترون الإسلام رفاف الألوية، في عزة على قمة الوجود الإنساني كله

....دعوة صادقة الحب أيها الحيارى: لا منجاة لكم من آلامكم وأحزانكم ومن الخوف الذي يعصف بكم، والقلق الذي تضطرب به مشاعركم، لا منجاة لكم من تلك الهموم الساجية إلا إذا لذتم بحمى الله وحده .

....تؤمنون به، وتتدبرون آياته، وتهتدون بهديه، وتقتدون برسوله وحده "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ" سورة "الأنفال" الآية(24) "هذه هي الصوفية"ص (179-181) بتصرف .


وربنا سبحانه المسؤول إيماناً صادقاً، وإحسانا في أعمالنا- القولية والفعلية- وصلاحا للمؤالف والمخالف .

وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى إخوانه وآله وصحبه أجمعين
والحمد لله رب العالمين


كتبه
الفقير إلى عفو مولاه
أبو عبد الله
محمد بن عبد الحميد بن محمد حسونة
في : 14/5/1429هـ - 19/5/2008م

أبو محمد عبدالحميد الأثري
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: "نداء الآفاق بخبر التصوف والنفاق" للشيخ حسونة

مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في السبت يونيو 28, 2008 8:44 pm

___ ( الحواشي ) ____


([1])والكذب فرع النفاق : ومن أفحش كذبهم وأخطره، تسويغاً وتصويغاً منهم لمكرهم، وإلباسه لبوس الشرعية خداعاً للرعية، ما تقيء به شيطان من شياطينهم، وهو الهالك النابلسي إذ يفتري :
...." إن محمداً سمى حجاباً؛ لأنه حجب العقول عن النظر في حقائق الذات والتفكر فيها، بهذا أرسل محمد فكان حجاب الله الأعظم فأظهر الفرق، وأبطن الجمع"

....بهتان عظيم : يتهم رسول الله-صلى الله تعالى عليه وآله وسلم-بأنه أظهر خلاف ما يبطن، أو أمر بالشريعة والظاهر، وأخفى الحقيقة والباطن .

....وزندقة : لأنه يزعم أن ( نبينا ) محمداً-صلى الله تعالى عليه وآله وسلم-أخبر الناس بالفرق وأخفى الجمع، والفرق :حال يشهد فيها السالك الخلق متميزاً عن الخالق ... أما الجمع : فحال يشهد فيها السالك الوحدة بين الخلق والخالق" "الشيخ عبد الرحمن الوكيل وقضايا التصوف" للشيخ فتحي بن أمين عثمان ص(124)


([2])ومن صور مكرهم مما له تعلق بالباب : ما جاء في تعريف سيد الصوفية الجنيد للتوحيد بقوله:" التوحيد الذي انفرد به الصوفية : هو إفراد القديم عن المحدث، والخروج عن الأوطان، وقطع المحاب، وترك ما علم وجهل، وأن يكون الحق سبحانه مكان الجميع"
....وإفراد القديم عن المحدث لا يدل على حقيقة التوحيد الذي أرسل الله به رسله...
....ثم ما هذا التعميم في قوله : "وأن يكون الحق – أي : الله-مكان الجميع" إن من سمات هؤلاء مكر النفاق، ولهذا يدعون كلماتهم مطلقة الاحتمال""الشيخ عبد الرحمن الوكيل وقضايا التصوف " للشيخ فتحي بن أمين عثمان ص(59)

....ومن صور مكرهم في الباب :" قناع : يدين التصوف بأن للدين ظاهراً وباطناً، ولهذا نجد للصوفية أقوالاً يرضون بها أهل الظاهر في عرفهم، منها : " أهل الظاهر هم أهل الحق الوثيق الجليل؛ لأنهم يدينون بما أرسل الله بما ارسل الله به خاتم النبيين ، يؤمنون به إيماناً مستقيماً لا اعوجاج فيه"

....ومن أقوال الصوفية التي ينطقون بها في التوحيد تجنباً لسفك دمائهم بما رووه عن الجنيد، وقد سئل عن التوحيد : " إقرار الموحد بتحقيق وحدانيته بكمال أحديته أنه الواحد الذي لم يلد ولم يولد بنفي الأضداد والأنداد والأشياء بلا تشبيه ولا تكييف ولا تصوير ولا تمثيل ليس كمثله شيء وهو السميع البصير" وفي هذا التعريف - رغم وجود ألفاظ يمكر بمعناها-تعبير عن توحيد الربوبية .

....غير أن الجنيد القائل بهذا هو عين الجنيد الذي نقلنا لك تعريفه -من قبل- للتوحيد، عين الجنيد الذي يقول : " إذا تناهت عقول العقلاء إلى التوحيد، تناهت إلى الحيرة" إذاً لا توحيد، ولا يقين!!""الشيخ عبد الرحمن الوكيل وقضايا التصوف" ص(62)

وعليه ..
....فـ " أفكار الصوفية لا يمكن أن تعيش إلا في الظلام الحالك، كالسباع التي لا تخرج إلا ليلاً لتبحث عن فريستها، فكذلك الصوفية يريدون أن يبقى الناس جهالاً حتى يسهل إخضاعهم لهذه الأفكار المنحرفة"بتصرف من"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية
وأثرها السيئ على الأمة الإسلامية"لأبي عبد العزيز إدريس بن محمود (1/83،97-98،100) مكتبة الرشد "ط.الأولى 1421هـ


([3])وقد تقدمت الإيماءة لمثل هذا النفاق في بحث " إنزعاج الفكر ..." وفيه : "حين يكون الدعاء إلى الرفاعي أو الجيلاني أو البدوي أو الدسوقي أو أضرابهم، فإن الصوفية يزينونه في نفوس الناس، ويرغبون فيه، ويقولون : هذا الدعاء مجرب في كشف الكروب .أما إذا كان الدعاء لله، فإنهم يهونونه ويقللون من شأنه :

....فتارة يعتبرون الدعاء متعارضاً مع مبدأ التوكل والتسليم والرضا بحكم الله : ويقولون لن يغني الدعاء عن القضاء .
وفي ذلك يروي الرفاعي أنه لما وضع المنشار على رأس زكريا -عليه السلام- أراد أن يستغيث فعاتبه الله على ذلك، وقال له : "ألا ترضى بحكمي" فسكت حتى قطع نصفين" "حالة أهل الحقيقة مع الله"ص (115)

....وفي مثل هذا يروي الغزالي : أن ولداً ضاع لأحد الصوفيين، فقيل له : لو سألت الله تعالى أن يرده عليك، فقال : "اعتراضي عليه فيما قضى أشد علي من ذهاب ولدي" "إحياء علوم الدين"ص(140)...

....وتارة يعتبرون استجابة الدعاء سبب في نقصان درجة الداعي عند الله تعالىانظر مثال ذلك في"قلادة الجواهر"ص(82)...

....وتارة يتصنعون الاستحياء من سؤال الله شيئاً من أعراض الدنياانظر في ذلك"حالة أهل الحقيقة مع الله"ص(134)

....وهكذا نجد شذوذ هذا المسلك عند المتصوفة وبعده عن تعاليم الإسلام، فإنهم يستحيون من دعاء الحي القيوم الذي يقول في كتابه"ادعوني" ويعتبرون دعاءه منافياً للرضا بالقضاء.

....أما دعاء الأموات فلا يستحيون من أن يدعوهم ويقولوا : أغث، تعطّف، تكرّم، جد، لبّ النداء، المدد.. المدد" "الرفاعية" لعبد الرحمن دمشقية ص(141)

....ومن تطبيقاتهم في هذا الباب : "قد كان يحضر مجلس الدباغ رجل لا يعتقد فيه أنه ولي كبير!

....فكان إذا حضر سكت الدباغ عن أساطيره الصوفية خشية أن يفضحه الرجل أمام تلاميذه، ثم قال لهم : "إذا حضر هذا الرجل فلا تسألوني عن شيء حتى يقوم"

....ويروي أحد تلاميذه أنهم كانوا إذا سألوا الدباغ وذلك الرجل حاضر وجدوه- أي الدباغ- كما يقول تلميذه : " كأنه رجل آخر لا نعرفه ولا يعرفنا، وكأن العلوم التي تبدر منه لم تكن له على بال" "الإبريز"(2/42)

....أعرفت سر سكوت الصوفية أمامك ؟ إنهم يخشون بطش الحق بهم أمام دراويشهم" "هذه هي الصوفية" ص(176-177) بتصرف


([4]) ومن هنا من ألفاظ العموم، بدلالة معتقدهم في الحلول والجبر .


([5]) وهذه دلالة متصلة، مع شاهد الوجود، قديما وحديثا، فكم استسلموا للكفار بل مع مباركة، وأحيانا مشاركة مسبوقة بمواطئة!!!
....إنه دين من لا دين له، وتحته انخرط ما لا خلاق بل ولا عقل له فانخرم .
....دين يشنأه عدوه وإن قرّبه. ويبغضه ويفرّ منه من أحبه ابتداء ثم عرفه إن كان عارفا .
....وفي الجملة دين كل وارد وصادر .


([6]) وهذا واحد من مئين الدلائل الدالة على جهل رؤسائهم فكيف بأتباعهم؟ ولا غرو فهم كفرة العلم! عشقة السفل .


([7]) والظالم هنا بمعنى الكافر، بقرينة المنهج، ومراعاة للسياق والسباق واللحاق . والظلم يأتي بمعنى الكفر، كما في قوله تعالى : "بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ" سورة "العنكبوت" الآية(49) وقوله تعالى : "وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن نُّؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ" سورة "سبأ" الآية(31) وقوله : "قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً فَهُمْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّنْهُ بَلْ إِن يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُم بَعْضاً إِلَّا غُرُوراً" سورة "فاطر" الآية(40)


([8])" الصوفية لا يبغضون شيئاً في الحياة بغضهم لما أوحى به الله سبحانه إلى رسله، وإذا استشهد صوفي بآية أفسد معناها بأساطير زندقته، وإذا استشهد بحديث، فثق أنه موضوع، وضعته الصوفية منذ خلعت عنها اسم المجوسية وتسمت بهذا الاسم الخلوب المكر والخديعة؛ لتنفث سمومها الفتاكة، وتعيث بزندقتها في عقائد المسلمين فساداً، ولذا

....يقول ابن الفارض : لا تركن إلى الكتاب والسنة، فليس فيهما آثارة من الحق ولا لمع من الهداية ولا إشراق من الحقيقة، وتعال إلي أعلمك علماً دقيقاً جليلاً يهيمن على الهدى والحق!!" حاشية"مصرع التصوف"ص(115-116)


([9]) " لقد أشرب غلاة التصوف حب البدعة والدفاع عنها حتى قال قائل منهم : " كل ما ابتدع على طريق القربة إلى الله تعالى فهو من الشريعة والسنة الظاهرة" "الأنوار القدسية"للشعراني(1/123) على هامش الطبقات. وهذا متفرع عن قولهم بالبدعة الحسنة

....وهكذا تجد أن هؤلاء الفجرة الكذبة ينسجون الأساطير ويشيعون الخرافات ويذيعون الأكاذيب بل المفتريات، ويتطاولون على المقام السامي العالي، ويطعنون في الرتبة الشريفة المنيفة – رتبة العلم والعلماء- انتصاراً منهم لمجانينهم بل شياطينهم .

....إن هذا هو الانحطاط الذي جعل التصوف محط أنظار أعداء الإسلام كالباطنية وغيرهم، يبثون فيه ما يشاؤون من سمومهم ليجعلوا أهل السنة ينتمون إلى السنة اسماً فقط مع كونهم يتبنون في الحقيقة كثيراً من مبادئ مخالفة للسنة : كالقول بالعلم الباطن، واستمداد العلوم والبيعات من سلسلة المشايخ الأموات، وهو عين مبدأ التلقي من المعصوم عند الباطنية .

....والموالد والأضرحة، ولا ننسى تعمد الفاطميين ملء مساجد أهل السنة بالأضرحة أثناء فترة حكمهم في مصر والشام وغيرها .

....وكذلك الأحزاب والأوراد التي تتضمن الشرك وسجع العرافيين والسماع الذي لا يضاهيهم فيه إلا الرافضة

....ولو قفل باب البدعة لاستعصى الأمر على هؤلاء الأعداء، وسدّ في وجوههم هذا الباب، وحصن المسلمون دينهم، وطهروا مجتمعهم من أمراض البدع المختلفة التي تعاني منها الأمة والتي توقعهم في سخط الله""الرفاعية"لعبد الرحمن دمشقية ص(84-85)

أبو محمد عبدالحميد الأثري
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: "نداء الآفاق بخبر التصوف والنفاق" للشيخ حسونة

مُساهمة من طرف طالب العلم السلفي في السبت يونيو 28, 2008 9:53 pm

الـسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نفع الله به أخونا أبومحمد وعلى يوجد هذا الكتاب على الانترنت حبذا لو تضع رابط لتحميل الرسالة

وبارك الله فيك
avatar
طالب العلم السلفي
مشرف
مشرف

ذكر عدد المساهمات : 72
العمر : 33
علم الدولة :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.salafi-se.sitebooth.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: "نداء الآفاق بخبر التصوف والنفاق" للشيخ حسونة

مُساهمة من طرف متبع الدليل في الأحد يونيو 29, 2008 10:29 pm

بسم الله الرحمن الرحيم وبعد
جزاكم الله تعالى خيراً وجزا الله تعالى الشيخ حسونة خيراً
حبذا لو تعرفونا الأخوان أبو محمد وطالب العلم السلفي بالشيخ حسونة أكثر ؟
وهل له تزكيات من أحد العلماء الكبار ؟
وهل الشيخ له موقع خاص ؟

متبع الدليل
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى كلام الشيخ حسن بن عبدالوهاب البنا - حفظه الله

مُساهمة من طرف طالب العلم السلفي في الإثنين يونيو 30, 2008 1:08 am

الـسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الـشيخ حسونة من المشايخ المعروفين بصحة المنهج وصحيح المعتقد وهي سلفي نحسبه ولا نزكي على الله أحد

أما ماطلبت فقد يستغرني وقت لأيجاده ولكن هاك هذه المكالمة للشيخ حسن بن عبدالوهاب البنا - حفظه الله - كتزكيه للشيخ ريثما أجد ماطلبت

سئل الشيخ حسن بن عبد الوهاب البنا عن حال الشيخ أبو عبد الله محمد بن عبد الحميد حسونة من حيث سلفية المنهج ؟

فأجاب بقوله نعم ، نعم نحسبه كذلك ولا نزكى أحداَ على الله

نقلا عن شبكة سحاب السلفية

http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=345144

وبالله التوفيق


_________________



قال الامام الاوزاعي رحمه الله ( أصبر نفسك على السنة وقف حيث وقف القوم وقل بما قالوا وكف عن ما كفوا وأسلك سبيل سلفك الصالح فأنه يسعك ماوسعهم )


***********
avatar
طالب العلم السلفي
مشرف
مشرف

ذكر عدد المساهمات : 72
العمر : 33
علم الدولة :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.salafi-se.sitebooth.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: "نداء الآفاق بخبر التصوف والنفاق" للشيخ حسونة

مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في الأربعاء يوليو 02, 2008 5:15 pm

البحث على ملف ورد مضغوط
من هنــا.zip - 174.1 Kb

أبو محمد عبدالحميد الأثري
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى