منتدى ليبيا السلفية
السلام عليكم وحمة الله وبركاته

بيان أهمية السنة وبيان خطر البدعة للشيخ عبدالعزيز البرعي

اذهب الى الأسفل

موضوع عادى بيان أهمية السنة وبيان خطر البدعة للشيخ عبدالعزيز البرعي

مُساهمة من طرف أبو عبدالله السرتاوي في الثلاثاء يوليو 10, 2007 12:02 pm

بيان أهمية السنة وبيان خطر البدعة

للشيخ الفاضل عبدالعزيز بن يحيى البرعي
حفظه الله تعالى


بسم الله الرحمن الرحيم



إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له , واشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، واشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون﴾ .

﴿َ َيا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ .

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيماً﴾.


أما بعد ,,,

فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار.

أيها الناس ، يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾، هذه الآية الكريمة شأنها عظيم ، قال رجل من اليهود لعمر ابن الخطاب إن آية في كتابكم لو علينا معشر يهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا ، قال وما هي ، قال ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾، قال عمر أني لأعلمُ أين نزلت وفي أي يوم نزلت ، نزلت في يوم الجمعة في يوم عرفة والرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم على راحلته ، وهذا ينبئك أن هذا اليهودي ومن كان على شاكلته مستعدون لإحداث البدع في دين الله علي ما يهوون وأي شيء يناسبهم ، هم مستعدون أن يحدثوا له عيدا واحتفالات وطقوس معينة يخترعونها من قبل أنفسهم ، ولكن الآية ذاتها قضت علي ذلك ، فالله عز وجل أكمل الدين وأتم النعمة ورضي الإسلام لنا دينا ، وان أي زيادة يزيدها الناس احتفالاً أو تسبيحاً وتحميداً وتهليلاً وغير ذلك من الأذكار أو صلوات أو غير ذلك ، يعتبر اتهاماً للدين بعدم الكمال ، واتهاماً للنعمة بعدم التمام ، واتهاماً لرسول الله صلي الله عليه وعلى آله وسلم ، انه إن كان اللهُ قد أوحى ذلك إليه أنه لم يبلغه للناس ، وهذا يتنزل على كل بدعة ، ومن هنا تعلم شؤم البدع وخطرها على دين الله ، يقول الإمام مالك بن انس عليه رحمة الله " لا يصلح أخر هذه الأمة إلا ما صلح به أولها وما لم يكن ذلك اليوم دينا فلن يكون اليوم دينا " ، ويقول عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه " اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم ، عليكم بالأمر العتيق " ، والمراد بالعتيق القديم ، المراد بالعتيق القديم.

على هذا أيها الإخوة ، لابد أن يعلم المسلم عظمة سنةِ رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم ، يعرف عظمتها بأنها كامـلة غير قابلة للنقص ، كما أنها غير قابلة للزيادة ، فمن انتقص منها فانه يكون ضالاً منحرفاً ، فان انقص بنية التعبد فهو مبتدع وإلا فهو عاصي ومجرم وفاسق إلي حيث ما وصلت بـه الأحكام الشرعية حسب المعاصي الصـادرة منه ، فالله عز وجل أتم النعمة ، ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم " ما تركت من خير إلا دللتكم عليه ، وما تركت من شر إلا حذرتكم منه " ، ويقول صلى الله عليه وعلى آله وسلم " تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك".

واعلموا أيها الناس أن من تمسك بالسنة تمسكاً صادقا لن يبقى في وقته اتساعاً لبدعة من البدع قطعا في أي عبادة شاء ، يريد أن يريد أن يتعبد لله بها ، فان عنده ما يسد فراغه ذلك ، على سبيل المثال عبادة الصيام ، بعد شهر رمضان المبارك ست شوال ، والتاسع من ذي الحجة ، والتاسع والعاشر من المحرم ، وثلاثة أيام من كل شهر ، وصيام يوم وإفطار يوم ، لو قدر أن يقيم هذا العمل الصالح فانه في غنى عن البدع والمحدثات في باب الصيام ، وإن أراد في الصلاة فان عنده بعد أداء الفرائض الضُحى وأكثر ما صح فيه ثمان ، وقيام الليل ، وقيام الليل يصلي ما شاء ثم يختمه بوتر ، والنوافل التي قبل الصلوات وبعدها ، ثم يُفتح له باب النوافل من بعد طلوع الشمس حسناء إلي وقت الزوال ، ومن بعد الزوال إلي العصر ، ومن بعد غروب الشمس إلي الصبح ، لن يبقى عنده وقت للبدع في باب الصلاة ، لو انه أراد أن يستكثر من الصلاة فعنده مجال لـو اتسع وقته ولو لمئات الركعات ، في باب الذكر عنده أذكار الصباح والمساء ، والنوم والاستيقاظ ، ودخول المسجد وخروجه ، ودخول الخلاء ، وأذكار الطعام قبلاً وبعدا ، ثم الأذكار مفتوحة على مدار الساعة تسبيحاً وتحميداً وتهليلاً وتكبيرا ، دون تقيد بكيفيات معينة وطرائق معينة وإنما يكون ذكرا مفتوحا ، بهذا لن يكون عنده مجال لإحداث البدع ، فأنت في غنى عنها ، أغناك الله بالسنة الثابتة.

وهكذا أيها الإخوة غير ذلك من العبادات ،فان في الثابت في كتاب لله وفي سنة رسول لله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ما يسد الفراغ كله ، قال الله عز وجل ﴿ وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ﴾ ، فلنأخذ ما جاء عن رسول لله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وكفى فمن كان متحمساً في جانب من العبادات نقول له خذ ما جاءك عن رسول لله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ففيه ما يكفي ، ويقول تعالى ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ ﴾ ، أنت تريد وجه الله وأنت تريد الرفعة في اليوم الأخر ، وتريد أن تنجوا من عذاب لله ، وتخاف يوماً كان شره مستطيرا ، اجعل رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قدوتك .

يا أيها الإخوة هذه الآية مهمة علينا أن نعيها وأن نفهمها ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ﴾ ، بمعنى أن الله جعل رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم هو الشخص الوحيد الذي يتّبع في أقواله وأفعاله ومعتقداته وترك ما ترك ، فكل عمل ترى أن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يفعله فقل في نفسك يقيناً لو كان خيراً لفعله رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، كن على اقتناع ، كن على اقتناع انه لو كان خيراً لفعله رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، لسنا أحب إلى الله من رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ولسنا أحب إلى الله من صحابة رسوله عليه الصلاة والسلام ، لو كان خيراً لسبقونا إليه ، وبناءً عليه فكن مقتنعا أن ما لم يكن عليه الصحابة فليس ديناً يُتدين لله به ، كن على اقتناع حتى تكون بعيداً عن كل البدع وبعيداً عن كل المحدثات والضلالات ، معظماً لكتاب لله ومعظماً لسنة رسول لله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، فإذا وجدت صياماً لم يصمه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أو وجدت صلاةً لم يصلها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم أو نحو ذلك من الأعمال لم يفعله الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم فاعلم أن الله لا يحبه.

أيها الناس ، لابد أن نعلم أننا لا نستطيع أن نعلم أن الله يحب العمل إلا إذا ثبت دليله في الكتاب والسنة ، قبل صعودي هذا المنبر كان منكم التالي للقرآن ، ومنكم المصلي ، ومنكم الذاكر لله عز وجل وهي عبادات جميلةٌ حسنة عظيمة ، أرأيتم هذه اللحظات التي انتم فيها قد منعتم فيها من الصلاة ومنعتم فيها من تلاوة القرآن ومنعتم فيها من ذكر لله ، مع أن تلاوة القرآن خيرٌ من كلامي الذي أقوله لكم الآن ، ولكنكم مأمورون أن تنصتوا ومنهيون عن الذكر وعن تلاوة القرآن ، ألا ترى أن عبادة عظيمة بعد صعود الخطيب المنبر تعتبر حراماً عليك ، هذا دليل على أن الدين لا يُعرف بالعقل ، أُصلي فإذا صعد الإمام المنبر وافتتح خطبته أُنهى عن الصلاة ، هذا دليل على أن الدين ليس بالعقل ، اتلُ القرآن فإذا صعد الخطيب المنبر أُنهى عن ذلك ، هذا دليل على أن الدين ليس بالعقل ، وانه لابد من دليل يدل على أن الله يحب تلك العبادة.

قبل غروب الشمس الصلاة منهيٌ عنها و بعد غروب الشمس تعتبر عبادة من العبادات ، قبل طلوع الشمس كذلك ، وعند زوال الشمس واستواء الشمس في قائمة الظهيرة ، فعند استوائها منهيٌ عن الصلاة وبعد زوالها أُبيحت الصلاة ، في أخر يوم من شعبان يُنهى عن الصيام وفي الواحد من رمضان يعتبر عبادة ، في أخر يوم من رمضان الصيام عبادة وفي الواحد من شوال يُنهى عن الصيام ، في التاسع من ذي الحجة الصيام يكفر ذنوب عامين وفي العاشر لا يجوز لأنه يوم عيد ، هذا دليل على أن الدين ليس بالرأي ، وانه ليس لأحد من الناس أن يخترع شيءً من العبادات يساهم بها في إضافات إلي دين لله ، دين الله غني عن كل زيادة, لابد أن نعقل هذا وان نفهمه ، وان الله حين قال ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ﴾ ، أي ليس إليكم أن تخترعوا ، بل اقتدوا برسول لله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، إذا لو كان أي عمل ما محبوباً إلى الله لكان رسول الله أولى به و أسبق إليه.

أيها الناس ، والأدلة في متابعة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم كثيرة ، ألا فاعلموا أيها الناس أن طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم راحةٌ للقلوب واطمئنان ، لأنك على بينة ، أترون رجلاً يخاصم على ارض وليس عنده ما يثبت ملكيته على تلك الأرض ، كيف يكون لسانه متلجلجا في قاعات المحاكم ، لأنه ليس لديه البراهين الصادقة التي تدل على ملكيته ، فإذا كان لديه البصائر والصكوك الموثقة بملكيته على تلك الأرض طال لسانه وصال وجال على خصومه لأنه صاحب الحق ، وهكذا عندما يكون الإنسان عنده بدعةٌ من البدع تراه يتلجلج لسانه ويضطرب في الكلام ، فإذا قيل له هات لنا دليلاً حك لحييه جميعاً وامتخط ، ليس عنده برهن على ما يقول ولا حجة على ما يدعي وذهب يهوش بالكلام هنا وهناك بغير برهان ولا بينة ، فإذا ما جاء شخص بعبادة من العبادات عنده عليها الدليل من الكتاب والسنة ، فإذا قيل له ما دليلك طال على مجادله وقال له الدليل كذا قال الله كذا وقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم كذا وكذا ، لهذا لابد لكل عبادة من دليل من كتاب لله ومن سنة رسول لله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، اسأل الله بمنه وكرمه أن يوفقنا وإياكم إلي ما يحب ويرضى ، والحمد لله رب العالمين.

نسأل الله عز وجل أن يرزقنا وإياكم العمل بالسنة عند فساد الأمة ، اللهم ارزقنا التمسك بالسنة عند فساد الأمة ، اللهم ارزقنا الثبات عليها حتى الممات ، ووفقنا لما تحب وترضى ، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين ، اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذا هديتنا وهب لنا من لدُنك رحمة انك أنت الوهاب ، اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك المؤمنين ، اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك المؤمنين ، اللهم اعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين واخذل أعداء الدين ، اللهم عليك باليهود والنصارى ومن سار مسارهم وشايعهم وسار في طريقهم يا رب العالمين انك ولي ذلك والقادر عليه ، والحمد لله رب العالمين ,,,




تمت بحمد لله وفضله
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


تم التفريغ بواسطة
الأخ أبو عبد الله السرتاوي جزاه الله خيرا


وأذن الشيخ بنشرها يوم الجمعة 17/4/1428هـ



من هنا المادة الصوتية
http://www.olamayemen.com/html/sound/details.php?linkid=776
من هنا المقال موثق من صفحة الشيخ حفظه الله
http://www.olamayemen.com/html/makalat/articles.php?id=24
من هنا الملف مرتب ومنسق على ملف وورد
http://upload.9q9q.net/file/LJIrqntUq/----------------------------.doc.html

ملاحظة / الخطبة الثانية لم انزلها هنا لان المشاركة كانت كبيرة، ولا ادري لماذا
فحذفت الخطبة الثانية ومن ارادها موجودة كاملة على رابط المقال او ملف الوورد

أبو عبدالله السرتاوي
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 21/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: بيان أهمية السنة وبيان خطر البدعة للشيخ عبدالعزيز البرعي

مُساهمة من طرف أبو عبدالله السرتاوي في الثلاثاء يوليو 10, 2007 12:05 pm

ملاحظة / الخطبة الثانية لم انزلها هنا لان المشاركة كانت كبيرة، هكذا يعطيني الخط عندما ابعث المشارمة ،ولا ادري لماذا،
فحذفت الخطبة الثانية ومن ارادها موجودة كاملة على رابط المقال او ملف الوورد.
كما لدي بعض المشاكل تواجهني اثناء اعداد المشاركة في المنتدى
لهذا السبب مشاركاتي ودخولي للمنتدى قليل جدا منذ اشتراكي معكم.
فهل من معين لي في ذلك

محبكم ابو عبدالله

أبو عبدالله السرتاوي
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 21/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: بيان أهمية السنة وبيان خطر البدعة للشيخ عبدالعزيز البرعي

مُساهمة من طرف admin في الثلاثاء يوليو 24, 2007 12:36 am

جزاك الله خيرا

_________________
منهجنا منهج أهل السنة والجماعة

admin
فريق الدعم
فريق الدعم

ذكر عدد المساهمات : 143
علم الدولة :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 16/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://libyaalsalafi.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى رد: بيان أهمية السنة وبيان خطر البدعة للشيخ عبدالعزيز البرعي

مُساهمة من طرف أبو عبدالله السرتاوي في الثلاثاء يوليو 24, 2007 7:35 pm

وجزاكم الله بالمثل اخي اشرف

أبو عبدالله السرتاوي
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 21/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

موضوع عادى بارك الله فيك يا أخانا الفاضـــــــــل أبو عبدالله

مُساهمة من طرف أبو إسكينيد الليبي في الثلاثاء يوليو 24, 2007 11:31 pm

بارك الله فيك يا أخانا الفاضـــــــــل أبو عبدالله السرتاوي


خطبة مهمة للشباب السلفي

أبو إسكينيد الليبي
سلفي جديد
سلفي جديد

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 10/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى